تعرف على جوملا JOOMLA

جوملا بإختصار

Joomla هو أحد أشهر أنظمة إدارة محتوى مواقع الحديثة، عدا أنه مجاني فهو أيضاً مفتوح المصدر ومتاح للجميع تحت ترخيص GPL ، أي أنه قابل للتعديل ويمكن ملائمته حسب احتياجات المستخدم. فبكل سهولة واحترافية يستطيع إدارة موقع إلكتروني. ويستطيع نشر موقعه الخاص أو العام أو الحكومي أو إدارة مشروع إلكتروني للبيع على الخط. يتميز هذا البرنامج بالسرعة والسهولة، ويستعمل بجميع اللغات لإدارة المواقع البسيطة أو المعقدة.

فهو الحائز على جائزة افضل نظام إدارة محتوى، حيث يمكن بالاعتماد على جوملا بناء مواقع وتطبيقات تفاعلية على شبكة الإنترنيت. العديد من الجوانب، بما فيها سهولة الاستخدام والمرونة العالية؛ التي جعلت من جوملا أكثر نظم إدارة المحتوى المتاحة على الإنترنيت شعبية.

 تاريخ جوملا وتطويرها

 

تم تطوير جوملا في عام 2005 استمرارا  لـ: CMS آخر مفتوح المصدر المسمى “مامبو” والذي كان قائما بذاته كمشروع مفتوح المصدر منذ عام 2001، وخلال سنة واحدة كانت جوملا على قمة نظم إدارة المحتوى. بدأت بالنسخة 1.0 التي تطورت حتى 1.0.15 وتوقف التطوير فيها عند هذا الحد لصدور جوملا 1.5 بدعم طويل المدى [18 شهرا] والتي يستمر العمل بها لغاية أفريل 2012 ووصلت للنسخة 1.5.26 وظهرة منذ بداية 2011 جوملا 1.6  بخصائص الجديدة وتغيير جذري في هيكل جوملا، لكن بدعم قصير المدى [06 أشهر]. ثم ظهرت النسخة 1.7 الأخف، الأسهل والأكثر مرونة من باقي النسخ السابقة لكن بدعم قصير كذلك. هاتين النسختين كانتا جسرا للوصول للنسخة النهائية 2.5 لجيل أحدث لجوملا. والتي ظهرت في 24 جانفي 2012 بدعم طويل، ووصلت بحلول 31 ديسمبر 2014 لآخر إصدار لها 2.5.28 أين توقف دعمها. أما بالنسبة للنسخة الأخيرة 3 فوصلت لنسخة 3.3.6 الصادرة بتاريخ 30 سبتمبر 2014. والكل في إنتظار النسخة 3.5 بدعم طويل المدى.

الإصدارات  1.5 و2.5 و3.3 هي نسخ قائمة بذاتها، اساسية ذات هيكل فريد. أي أن هيكل 1.5 ليس كهيكل 2.5 أما الرقم الثالث فيها مثل 28 في النسخة 2.5 فهو رقم التطوير والترقية لهيكل 2.5، والترقية اما ان تكون ترقيع لثغرة امنية او تطوير للنسخة بإضافة شيء جديد مثلا محرر جديد وهو أمر مهم جدا للمستخدمين  لأنه اذا لم يتم التحديث إلى النسخة الأخيرة سيكون الموقع صيدا سهلا للمخترقين.

 مواقع تستخدم جوملا

جوملا تستخدم في جميع أنحاء العالم على شبكة الإنترنيت والإنترانت بشتى أشكال المواقع الصغيرة منها أو الكبيرة ولجميع أهداف المواقع. وهي تقدم إضافات في جميع مجالات النشاط على سبيل المثال :

  • البوابات ومواقع كبرى الشركات
  • الشركات ضمن شبكاتها الداخلية والخارجية
  • الأخبار والمجلات والصحف
  • التجارة الإلكترونية
  • تطبيقات الحكومة الإلكترونية
  • الأعمال الصغيرة
  • المواقع الجمعوية والمنظمات غير ربحية
  • المواقع الاجتماعية
  • مواقع المدارس والجامعات  Harvard University http://gsas.harvard.edu
  • المواقع  الشخصية أو العائلية
  • والعديد من المكتبات(http://hellertownlibrary.org، ) والجامعات والمدارس تستخدم جوملا يمكن أن تجد بعضها على الرابط التالي http://joomlaconnections.com/index.php/joomla-wesbites/libraries-using-joomla

الدعم الخاص بجوملا

تعرف جوملا الآن إقبالا شديدا على مستوى العالم. كما يتضح من مجتمع حيوي ومتزايد من المستخدمين والمطورين الموهوبين يتجاوزون 200.000. وتخدم اكثر من مليون موقع على مستوى العالم، وتخدمها آلاف المواقع التي تقدم اضافات مجانية ومدفوعة وبرمجيات جديدة. والمستقبل يبدو مشرقا أمام جوملا التي تحصد الجوائز سنويا.

تم تصميم جوملا لتكون سهلة التثبيت والإعداد حتى لو كنت مبتدئا.  العديد من مقدمي خدمات استضافة مواقع ويب يقدمون تثبيت جوملا بنقرة واحدة single-click install، والحصول على موقع جديد وتشغيله في غضون دقائق معدودة. منذ ظهور جوملا أصبح من السهل جدا أن يكون أخصائي المعلومات مصمما أو مطورا لمواقع الويب، يمكنه بسرعة بناء مواقع للمكتبات. ومع الحد الأدنى من التعليمات، يمكنه تمكين المكتبيين بسهولة لإدارة المواقع الخاصة بهم بأنفسهم.

وبالنسبة للدعم العربي، نجد مواقع مثل: جوملا العرب[joomlarab.net] ، جوملانا[joomlana.net]، عيون جملة [joomlaeyes.com]،… وغيرها من المواقع التي تقدم خدماتها مجانا للمستخدم العربي.

آلية عمل جوملا

كتبت جوملا بلغة PHP وتخزن البيانات في قاعدة MySQL. فعندما يطلب المستخدم صفحة من موقع جوملا، يتم استرجاع المحتوى من قاعدة بيانات، وعرضها على متصفح المستخدم وفقا لتنسيق قالب الموقع. وجوملا تعتمد على ثلاثة أقسام مبينة في الشكل التالي:

wp-1488835037342.png

 

  • المحتوى Content: وهو كل ما تود عرضه على الموقع من مقالات ونصوص والتي تخزن في قاعدة البيانات، وعلى عكس المواقع الثابتة التي تعتمد على حفظ المعلومات ضمن صفحات HTML، فجوملا لا تحتوي على صفحات بالمفهوم السابق لكون عناصر المحتوى تخزن في قاعدة بيانات إضلفة إلى مختلف أشكال الملفات PPT ،PDF ،DOC والوسائط المتعددة التي قد يتضمنها الموقع.
  • التصميم الإبداعي :Creative Design تصميم الموقع، تخطيط الصفحات، هيكلة المعلومات، ملفات css،… وقابلية إستعراض الموقع على الأجهزة اللوحية والهواتف النقالة وكل العناصر  التي تتحكم بجمالية عرض المعلومات.
  • التصميم التقني: Technical Design وهو الجزء الذي يضم صفحات php والاتصال بقاعدة البيانات MySQL  أي مجموع الملفات المشكلة لنواة جوملا الأساسية وهي ملفات لا يتعامل معها إلا الخبراء والمختصين.

كما أن جوملا  تتكون من ثلاثة مستويات للنظام: طبقة الإمتداد، وطبقة التطبيقات، وطبقة إطار العمل وهو ما يبينه الشكل التالي:

wp-1488835006867.png

 

 

  • طبقة الإمتدادات أو الملحقات أو الإضافات يتكون من الموديلات والتي تعرض بعض العناصر على صفحات الموقع والمكونات التي تعتبر تطبيقات مصغرة لها إعداداتها الخاصة ،على عكس الموديلات يمكن عرض مكون واحد على الصفحة، والقوالب التي تتحكم بتصميم أو مظهر واجهة الموقع.
  • طبقة التطبيقات وتشمل تطبيق التثبيت، الواجهة الخلفية أو لوحة التحكم المسؤولة عن إدارة الموقع، والواجهة الأمامية والتي تمثل المحتوى الظاهر لزوار الموقع.
  • طبقة إطار العمل ويحتوي على نواة النظام أو البرامج الأساسية لجوملا، بما في ذلك المكتبات التي يحتاجها والإضافات التي تزيد من إمكانيات النظام هذه الأخير التي عادة ما تعرف عند العامة بانها كغيرها من المكونات.

ميزات جوملا

أولا: سهولة الاستضافة:

  • متطلبات استضافة: يمكن للمنصة العمل على لينكس، ويندوز أو نظام تشغيل ماكنتوش، وقاعدة بيانات MySQL ويفضلPHP  كلغة برمجة، ولكن يمكن للنظام العمل كذلك تحت أوراكل أو مايكروسوفت SQL.
  • الوقت لتثبيت: يمكن للمستخدم من ذوي الخبرة (في تثبيت نظم أخرى غير جوملا) تثبيت الحزمة الأساسية في أقل من 5 دقائق.
  • المهارات اللازمة للتثبيت: التركيب لا يتطلب معرفة فنية فيما يتعلق بكيفية عمل بروتوكول نقل الملفات وكيفية تثبيت قاعدة بيانات على المواقع الاستضافة على الويب. يمكن لشخص بدون خبرة تقنية محددة تثبيت النظام باستخدام نقرات بسيطة وواضحة.

ثانيا: سهولة إعداد موقع بسيط

  • إعداد تلقائي عند التثبيت: عند التثبيت، لديك خيار للعمل مع مجموعة من نماذج البيانات، أو قد تبدأ من موقع فارغ. هناك ثلاثة قوالب للاختيار من بينها.
  • توافر القوالب الجاهزة: العديد من القوالب الجاهزة مناسبة لمواقع المكتبات ومتوفرة للتحميل.
  • سهولة تثبيت القالب: لتثبيت قالب رسومية، يمكن لمسؤول الموقع إدخال مسار الملف أو رابط التحميل، أو رفع الملف من جهاز الكمبيوتر الخاص به للموقع. ثم يمكن للمدير تثبيت القالب بنقرة واحدة ثم إختياره من مدير القوالب كقالب إفتراضي.
  • تعديل القوالب بدون مهارات التقنية: العديد من القوالب، ولكن ليس الافتراضي، تعرض إعدادات القالب في شكل لوحة تحكم رسومية تمكن المدير (بدون معرفة بـ CSS) وبسهولة أن يغير إتجاه النص من اليمين لليسار، الشعارlogo، رأس الصفحة banner، وألوان الخط، وألوان الصفحة أو أكثر. وتختلف هذه الإعدادات المتاحة من قالب لآخر حسب أفكار مبرمج القالب.
  • المكملات: المنصة الأساسية تضم جميع المكونات النموذجية لإنشاء وإدارة الموقع مع بنية هرمية لصفحاته.
  • إعداد المستخدمين: إعداد المستخدمين بسيط ومباشر. حيث يتم تعيين مدير الموقع خلال تثبيت؛ الذي يمكنه أضاف الآخرين بسهولة من خلال أدوات إدارية بسيطة.
  • هيكلة موقع بسيط: يمكن إنشاء موقع بسيط من 20 صفحة مقسمة إلى أربعة مجموعات بشكل مباشر، من خلال إنشاء كل صفحة على أنها “مقال”، ومن ثم ربط كل صفحة مع العنصر المناسب في القائمة، (قد نستغرق ساعتين لإنشاء مثل هذا الموقع البسيط) ما يجعل من إنشاء موقع أكثر تعقيدا أكثر سهولة.
  • دعم الأخبار وتقويمات الأحداث: المنصة الأساسية تشمل القدرة على دعم إدارة نشر الأخبار، ولكنها تحتاج إلى تثبيت إضافة لإدارة الجدول الزمني للأحداث وهي متوفرة للتحميل.
  • الوثائق لتعلم جوملا: موقع org يتضمن دليل بسيط ومفيد “دليل المبتدئين لاستخدام جوملا” الذي يرشدك لما يجب أن تعرفه للإنطلاق مع جوملا.

ثالثا: سهولة إعداد موقع معقد

  • سهولة إنشاء قالب خاص: إنشاء قالب خاص يتطلب بعض مهارات الأساسية HTML / CSS.
  • سهولة تعديل القوالب عبر HTML / CSS : ملفات HTML وCSS يتم الوصول إليها بسهولة من خلال الواجهة الخلفية (لوحة التحكم). وبالنسبة لشخص من ذوي المهارات مع HMTL / CSS تطبيق السمات عملية تبدو مألوفة جدا. حيث يتم التحكم في بنية الموقع من خلال ملف كتب وفق معيار HTML. ويتم التحكم في الشكل المرئي للموقع من خلال ملف أو عدة ملفات CSS.
  • سهولة فهم الموقع: ليست كل مصطلحات المواقع وبنيتها بديهية على الفور، ولكن جوملا تجعل فهم تكوين موقع إلى حد ما أكثر وضوحا.
  • الوثائق: وثائق كبير على كيفية استخدام جوملا، بما في ذلك الكتب المنشورة متاح من مصادر متعددة.
  • الإضافات ضرورية: يتم توفير الوظائف الأساسية للمواقع من قبل جوملا، ولكن لتلبية متطلبات أكثر تقدما أو المتخصصة على الأرجح يجب إيجاد وتثبيت الإضافات المناسبة. والموقع الرسمي org لديه قائمة بآلاف الإضافات القابلة للتحميل على extensions.joomla.org، والتي تتضمن تقييمات مجتمع المستخدمين. كما أن تثبيتها بسيط ويتم بنقرة واحدة.

رابعا: سهولة تحرير المحتوى

  • مظهر الواجهة الخلفية: سهولة استخدام الواجهة الخلفية لإضافة أو تحرير محتوى، مع وجود الأيقونات.
  • سهولة العثور على المادة التي تريد تحريرها: المدير العام يمكنه بسهولة العثور على مادة معينة من خلال البحث داخل المجموعات.
  • سهولة تحرير النص: تحرير النص من صفحة موجودة يتم بشكل مباشر. حيث يمكن تنسيق النص باستخدام محرر قياسي WYSIWYG، شبيه بما نجده في محررات البريد الإلكتروني والمنتديات.
  • خيارات متقدمة: عند تحرير الصفحة، تتوفر عدة خيارات متقدمة الخيارات المتقدمة (مثل القدرة على تعيين تاريخ بدء النشر أو تحديد ما وراء البيانات للصفحة) في الشريط الجانبي لصفحة التحرير.
  • اللصق من مايكروسوفت وورد: المحرر الأساسي لا يعالج النص الذي تم لصقه من مايكروسوفت وورد بشكل جيد. لكن البديل متوفر من خلال ما تقدمه محررات إضافية عندما يتعلق الأمر باللصق من مايكروسوفت وورد.
  • إضافة صورة أو مستند: يمكن تحميل صورة أو مستند، وأضافته مباشرة من محرر الصفحات، كما يمكن التحكم بالصورة بطريقة متقدمة بتثبيت أحد إضافات إدارة الصور، أو حتى تضمين مقاطع الفيديو من يوتيوب بشكل بسيط، كما يتيح معاينة المقال قبل نشرها بسهولة.
  • لغات لوحة التحكم: الواجهة الخلفية أو لوحة التحكم متوفرة بأكثر من 100 لغة بما فيها العربية.

خامسا: سهولة إدارة الموقع

  • إضافة مجموعة إلى شريط التنقل: لإضافة مجموعة جديدة تضم عدة صفحات، أولا يجب إنشاءها ثم من “إدارة القائمة” يتم إضافة رابط للمجموعة. وبتدريب بسيط يمكن إتقان التحكم في كيفية إضافة عناصر القائمة.
  • إدارة المستخدمين: لمدير الموقع (المبتدئ) يستطيع بسهولة إضافة أو حذف مستخدم أو تغيير مستويات الوصول للمستخدمين من خلال واجهة مبسيطة.
  • النسخ الاحتياطي للموقع: لعمل نسخة احتياطية للموقع، يكفي تثبيت إضافة Akeeba backup المسؤولة، وبنقرة واحدة، عن ضغط كل محتويات الموقع (صفحات HTML، الوثائق والصور وما إلى ذلك) بما فيها قاعدة البيانات، في حزمة واحدة، سهلة الإسترجاع دون أي خبرة تقنية.

سادسا: المرونة الهيكلية

  • عدد الصفحات: عمليا ليس هناك حدود لعدد الصفحات.
  • مستويات التسلسل الهرمي: بعد إنطلاق النسخة 1.6 أصبح النظام يسمح بمستويات غير محدود من التسلسل الهرمي للقوائم والصفحات.
  • نماذج جمع البيانات: يمكن لمدير الموقع إنشاء نماذج مخصصة لجمع البيانات من الزوار،من خلال إضافات مخصصة.
  • محرك البحث: ويتضمن النظام محرك بحث ولكنه يبحث ضمن صفحات الموقع لا ضمن محتوى الوثائق.
  • دعم تعدد اللغات: يمكن إضافة حزمة تساعد على إدارة عنصر من محتوى الموقع بحيث يظهر بعدة لغات.

سابعا: وظائف الويب 2.0

  • التعليقات: إمكانية إضافة تعليق غير متوفر في النظام الأساسي. لكن العديد من الإضافات تدعم التعليقات ضمن أي جزء من محتوى الموقع.
  • المدونات: يدعم المدونات بما في ذلك المدونات التأليف المتعدد.
  • مجتمع المدونين: من أجل إنشاء مدونات شخصية على الموقع، يجب أن يتم إعطاء صلاحية تحرير المحتوى للمستخدمين من طرف مدير الموقع.  وبذلك يمكنهم إنشاء ونشر المحتوى الخاص بهم.
  • نشرRSS: يتم توفير الدعم الكامل لإرسال RSS لمحتوى الموقع.
  • عرض RSS لمواقع أخرى: يمكن سحب RSS لمواقع أخرى وعرضها في كعنصر ضمن إحدى قوائم الموقع لكن لا يمكن التحكم في عناصر RSS التي تعرض.
  • البطاقة الشخصية للزائر: وهي إضافة تسمح لزوار الموقع بإنشاء بطاقة بمعلوماتهم الشخصية.
  • الشبكات الاجتماعية: اضافتان شعبيتان هما Community Builder  و JomSocial يسمح لزوار الموقع بمصادقة بعضهم البعض، وإنشاء مجماعات.
  • المحتوى المقدم من المستخدم: يمكن إعداد النظام بحيث يمكن لزوار الموقع تقديم ونشر
    المحتوى (مثل قصصهم أو صور)، التي يمكن إدارتها من قبل إضافات تحرير المحتوى كباقي محتوى الموقع.
  • شارك هذا و”أعجبني” على الفيسبوك: هناك عدد من الإضافات والمستخدمة على نطاق واسع تسمح لزوار الموقع بإرسال المقال إلى مواقع مثل Twitter أو Digg، أو لإضافة وظيفة “أعجبني” الخاصة بالفيسبوك.

ثامنا: الأمن

  • تحديثات الأمان: يتم نشر الثغرات الأمنية والتحديثات على org، والتحديثات تصدر بشكل دوري.
  • عملية الأمن بالنسبة للإضافات والقوالب: لقد قدم مجتمع جوملا قائمة ” الإضافات الضعيفة”، والتي تتضمن أي إضافة يتم التبليغ عن تضمنها لثغرات، حيث تتم إزالتها من الدليل الرسمي لإضافات جوملا حتى يتم إصلاح المشكلة الأمنية.

العديد من الشركات والمنظمات لها متطلبات تتعدى ما توفره الحزمة الأساسية لجوملا. في هذه الحالات فإن بنية نظام جوملا القوية تسهل للمطورين إنشاء إضافات برمجية معقدة تعزز قوة جوملا في إتجاهات عملية غير محدودة.

قائمة المراجع

  1. Laura Quinn. Comparing Open Source Content Management Systems: WordPress, Joomla, Drupal And Plone. Idealware, December 2010
  2. http://www.instantphp.com/store/details/2/professional-library-management-for-joomla-1.5-and-1.0.html
  3. http://journal.code4lib.org/articles/4226
  4. http://docs.joomla.org/Category:Security_Checklist
  5. http://docs.joomla.org
  6. http://docs.joomla.org/Beginners
Advertisements

1 Comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s